الرئيسية / كتب عربية / شعر فصحى / تحميل ديوان « جرعة زيتون تكفي » للشاعرة سلوى مراد pdf
1 نجمة2 نجمتان3 نجوم4 نجوم5 نجوم (3 صوت, بمعدل: 5.00 من 5)
Loading...

تحميل ديوان « جرعة زيتون تكفي » للشاعرة سلوى مراد pdf

كتاب : جرعة زيتون تكفي
الصنف: شعر
المؤلف: سلوى مراد
الناشر: الأجيال المصرية
الصيغة : PDF
عدد الصفحات : 168

جرعة زيتون تكفي مرثية وطن للشاعرة سلوى مراد
صدر عن دار الأجيال المصرية ديوان شعر للشاعرة سلوى مراد بعنوان جرعة زيتون تكفي ويبدو من الإهداء اشارتها للغربة وما فعلته الحرب التركية على أبناء عفرين أبناء الزيتون الماضون والقادمون النائمون تحت رحمة الخيام والمشردون خلف السراب وشعورها بالخجل عندما تنام علي سريرها في بيت تسكنه ومن كل شئ أمام وجع أبناء الشعب السوري خاصة مدينة عفرين حيث تستهل قصائدها بخيمة عزاء في رأسي وتبعث بتحية الصباح للجميع صباح الخير وقصيدة قارس هذا الشتاءوجرح اتيممه وملكوت مما يزيد من وجعها في وطن مهترئ برائحة البارود في قصيدة بطاقة طعنة وعويل يرهق الله وانادي وسلاما لتلك المدينة البعيدة التي تقول بعد الآن ماذا أسمي مدينتي عند اطلالة المدينة فتشاهدها في الطريق إلي المقبرة حين تقول….
لا تقلق حبيبي
فالطريق إلي المقبرة
فيها من الزهور ما تكفي
ساجمع لك بعضا
من شقائق النعمان والنرجس
وزهرة واحدة من شجرة زيتونتنا
وتؤكد علي الرغم من هذه المعاناة التي يعيشها الوطن في ظل حالة الدمار علي مدينتها الوطن …
إن عفرين لن تموت
لن نفترش لكم
أرضنا زيتونا
حصتكم ههنا
الأسلاك .. والأشواك والبلوط
من دمع هذا الشيخ
نغضب ونتمرد
وتظل الشاعرة سلوى مراد تبوح بأوجاعها التي لا تهدأ من أثر هذه الحرب التي أصابها الدمار والخراب حين شعرت بتلك اللحظات المريرة في قصيدة كان قلبي أنا ينتفض تقول ..
للتو
نجوت من حطام تلك المدينة
كانوا بين الدماء يرقصون
يغنون .. يحتضرون
كانوا يتشاجرون وموسم الزيتون
كانوا موتي
كانوا علي قيد الحياة
وتظل هذه المرثية للوطن الحزين تفوح بشجونها في تجربة الشاعرة وهي مازالت تري قديسات عفرين في دواخلهن براكين لا تخمد وفي اعينهن كبريت في فوهات بنادقهن نار أعنف من الطوفان ورصاص لا يهدأ ، حتي نجدها تقول في قصيدة لمدينتي إله لا ينام
وتاريخ ميلاد
لا يصدأ كالحديد
لتؤكد من جديد علي أن الدم أغلي ما نملك يا سادة ، ونجدها تشير في قصيدتها دعنا نستريح ….
يا الله
خذ تفاحتك
وأنه مهزلة هذا الكون
مات آدم وحواء
واستراح نيوتن تحت شجرة
وعلي كل حال
سقط هو أيضا
كتفاحة
مات واستراح
ورغم قسوة المعاناة التي يعيشها أبنا عفرين تقول في عذراء …
لن نتهاون
عن أداء صلاة البندقية
إذا ما صرخ الوطن
إن التجربة الشعرية عند سلوى مراد شكلتها الحرب التي دفعتهم إلي الهجرة ومعاناة الغربة التي جعلتها تعيش حالة من الوجد الحزين في أنثي الحرب التي لا تزال تلك الأنثي تصرخ بداخلها ، وترتطم بوجه الريح مرة ، وتضحك أكثر في قصيدتين تكتبهما انتشال جثة، وتنهيدة حرب حتى ينتهي بها المطاف إلي لا طريق إلي الحلم وهي تشعر بإن قدماها معطوبتان وكيف تسير إلي حلمي هذه الليلة حتي ينبلج النهار في حالة مخاض ربما يكون معه ميلاد جديد للوطن وتهرول بوجعها إلي الخارج بعدما اكتشفت أنها تفك شيفرة ألألم فرجعت عنوة / فابتعدت عني / وثملت رويدأ رويدا/ كمعتوه ينجر بغباء / نحو هاويته / ثم يستريح .. ثم يستريح..
ما اروعك أيتها الشاعرة وأنت تتلذذين بالوجع في حضرة الشعر أملا في ميلاد قصيدة الرجوع إلي أحضان عفرين والوطن ربما تكون جرعة زيتون تكفي مع هذه العودة لأحضان أرض الوطن الذي يعاني ويلات الحرب ويعم السلام والطمأنينة وابتسامة الأطفال من أبناء الوطن المبعدين الذين يحلمون بالعودة مع ميلاد الصباح

بقلم : الناشر

————-
التحميل:

تحميل ديوان « جرعة زيتون تكفي » من هنا

244 عدد مرات التحميل

شاهد أيضاً

تحميل ديوان سَقِيفَةُ الْفُقَرَاءْ .. الشاعر: السماح عبد الله pdf

كتاب : سَقِيفَةُ الْفُقَرَاءْ الصنف: شعر المؤلف: السماح عبدالله الصيغة : PDF عدد الصفحات : …