التقويم !

img

التقويم !

وريقاتٌ صغيرة
تسَّاقط من أعمارنا ؟
أم من التقويم ؟
وريقاتٌ صفراء
محملةٌ بخريفِ العمر
تتهادي بعدَ شتاءٍ قاسٍ
طويل ،
بسويعاتٍ
من شقاءٍ
وزفراتٍ من أنين ،
تسَاقطُ معها الأماني
مع قطراتِ المطر
وحباتٍ من ضياء
وآمالٍ حسانٍ
سافرت بلا عودة
عبرَ السنين ،
كلما امتدت أيدينا
لنقطفَ وريقة
تمنينا أن يقف معها
العمر ،
عند لونٍ أبيض
بلونِ الطهر ،
يومٌ
كم تضاحكَ لنا
فيهِ الزهر ،
كانَ ميلادُ حبك يوماً
بكلِ أيامِ العمر ،
ليتَ الزمنَ توقف
ونَمَت وريقاتُ التقويم
كلُ وريقة نُقِشَ عليها
ميلادُ حبك،
تذكرني أيامَ الشبابِ
أيامَ وصلك ،
كلُ وردةٍ حمراء
تنمو مع إطلالةِ
الربيع
مكتوبٌ عليها :
“سأبقى طولَ العمر
أحبك !”
ونترك التقويمَ
واقفا متجمداً هائماً
ذاكراً هذا اليوم
ناسكاً
في محرابِ
وجدِك ،
يحسبُ مرور الفصول
ويعُدُ الشعيرات البيض
واقفاً متذكراً
ودمعة ساخنة
تحنُ لهذا اليوم
لذكرى ودادك ووصلِك !
تُرى لو تناسينا التقويمَ
وحسابَ السنين ؟
أيحفظُ الدهرُ لنا
ميلادَ حبك ؟!
****
استدراك :
كلما نَزعنا وريقة
من التقويم
يبزغُ من بينِ السطور
عودُ ياسمين
منقوشٌ عليه ِ
قلوبٌ صغيرة
تنبضُ
تتغنى
تتغزلُ ببهاكَ
وحسنك !
وتظل تهتفُ
وتغرد :
سأبقى طولَ العمرِ
أحبك !ِ
سأبقي أحبك !
2009م

مواضيع متعلقة