تطَهُّر

img

بيْتٌ بلوْن الطّيْفِ يرْقدُ في البَرَاحِ
أمامه نَهْرٌ
يشاكسُ راحتيْهِ أوِزُّنَا
يلهو
وجِسْرُ النخلِ
يشهدُ بين حدَّيْنِ:
الوصولِ إلى المدينةِ
واحتضانِ الغيْطِ
في لبن ِالوجوهْ.
طفلٌ يرشُّ على الأوزِّ
مداعباتِ الماءِ
يمرْحُ مَرَّة ً
أو مَرَّتيْن
فيفْرِكُ القدمين
يخلعُ نعْلهُ المجروحَ
يفهمُ ثوبُه- مِنْ هِزّةِ الكتفين –
ما يَنْوِي عليه
فينزلقْ.
ترنوإليهِ
صغيرةُ البيتِ المُلونِ.
قلبُها المحبوسُ
في قفصِ التحرُّرِ
ينجلي ضحكا غنيًّا
تبتغي…..
تجري إليهِ
يجئُ والدُها.
العيالُ تطيرُ ترقبُ
والنساءُ
يلدْنَ بالتنهيدِ
بعضًا من مساءات الفضولِ
يَفُرْنَ:
هلْ سيعيدُ مسبحةَ الغِناءِ
إلى البيوتِ المُتربةْ؟!
ويكونُ شمسًا
لانَمَلُّ ظهورها
مثل اخضرارِ السنبلةْ ؟!
رجلٌ عليهِ وَضَاءةٌ
من سُمْرة الأرضِ
اليدانِ تعالجانِ توجُّعَات الدَّارِ
من أثر المشيبِ
تفرُّ مِنْ بين الأصابع طِينةٌ
والطفلُ يصرخُ
والصغيرةُ : ياأبي………….
ترمى الأصابعُ
طينةً أخرى
وأخرى
ثم تشتعلُ العواصفُ
تخلعُ الشجرَ الخبيثَ
تجئُ أطيارُ المطرْ.

مواضيع متعلقة