كان علىّ

img

كان علىّ أن أقول له : لقد تأخرت كثيرا .
وأغنى بحماس شديد ، أغنية جورج واسوف ( أتأخرت كتير ياحبيبى ) .

كانت دموعها الحارة والتى تجرى على خديها مجرى النيل ، وكادت أن تصنع أخدودا صغيرا على خديها ، لم تستعطفه . وهى تمد يدها تودعه برداءها الأسود الحالك والذى أعتادت عليه كثيرا فى الفترة الأخيرة .

كانت كلما فتحت دولاب ملابسها ، وجدت الألوان القاتمة ، تبحلق فيها الأسود ، الأزرق ، البنى .
أف .
أغلقت دلفة الدولاب غاضبة ، ثم عادت إلى كوب الشاى الكبير الذى على المنضدة الصغيرة ، ترشف بإستمتاع قليل . والبرد يحيط بها ، إنه برد ديسمبر القارص ، وليل الشتاء الطويل .
جاء صوت نجاة الصغيرة معاتبا ( متى ستعرف ، كم أهواك يا ….)
صمتت ..
وهى تدير مؤشر الراديو باحثة عن أغنية أخرى .
قد تذيب البرودة التى بداخلها .

 

مواضيع متعلقة